skip to Main Content

التنشيط

يبدأ الجسم عمليات الإصلاح بعد تطهير الخلايا والأنسجة والأعضاء داخل الجسم، وذلك للإستعداد لعملية الإستشفاء واستعادة الحالة الطبيعية للوظائف.

يتم هذا العلاج بدون تدخل جراحي والدوائي، وباستخدام موجات الكهرباء المركزة لعلاج العضلات الهيكلية، مثل آلام الكوع والكهب، والتكلس وأوتار الكتف، واصبع الزناد، وعظمة الظنبوب، وغيرها من الآلام، حيث تقوم الموجات بالضغط على الأنسجة لتحسين تدفق الدم، وتشجع عملية الإستشفاء الذاتي للجسم، واستعادة الوظائف الأساسية للمفاصل والعضلات، وتظهر نتائج العلاج بنسبة 80% من المرضى بعد 3 أو 4 جلسات، ويمكن استخدامه كبديل للتدخل الجراحي للعديد من الحالات، ويستخدم بشكل كبير في المجال الرياضي ومراكز التدريب الرياضية.

إذا كنت تعاني من البرد والإنفلونزا بشكل متكرر، والتعب المتواصل، يمكنك الآن إعادة توازن جسمك وعلاجها بجرعات كبيرة من الفيتامينات عن طريق الوريد، حيث أثبتت التجارب والإختبارات بأنها تعمل على محاربة الفيروسات والعدوى، وزيادة عمر المرضى الذين يعانون من السرطان في مراحله النهائية، كما يقوم بتعزيز جهاز المناعة ومحاربة الإلتهابات المزمنة، والإنتعاش ورفع مستويات الطاقة داخل جسم الإنسان

بدأ علاج النبضان المعاكس الخارجي في الولايات المتحدة الأمريكية، ويعد علاجاً مثالياً للمرضى الذين يعانون من الذبحة الصدرية بشكل مستمر، ومن لا تسمح لهم حالتهم الطبية بالتدخل العلاجي والجراحي، لذلك يتم استخدام علاج تعزيز النبضان المعاكس الخارجي عبر حلقات حول الفخذين والأرداف حيث تعمل بالضغط على الأوعية الدموية بشكل كبير وخصوصاً في الأطراف السفلية بهدف زيادة تدفق الدم إلى القلب، وتعمل بالإنقباض والإنفتاح بالتزامن الإلكتروني مع ضربات القلب وضغط الدم باستخدام جهاز تخطيط القلب وجهاز ضغط الدم، مما يحفز الأوعية الدموية ويخفف أعراض الذبحة الصدرية، ويمنع الأمراض المزمنة وعلاج ضعف الإنتصاب.

Back To Top